المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حلوة الجوف» الفاكهة التي لا تغيب عن منازل أهالي المنطقة


موادع
10-24-2009, 02:11 AM
فيصل الحيزان - "إخبارية الجوف

لشهرتها الواسعة وما لها من طعم يميزها عن أنواع التمور الأخرى في السعودية، زاد الطلب على «حلوة الجوف» التي تعد من أشهر أنواع التمور في منطقة الجوف شمال السعودية، حيث تتميز بحلاوتها وكثرة الدبس فيها.

حيث تشهد أسواق التمور بمنطقة الجوف «شمال السعودية» إقبالاً كبيراً من المستهلكين، على «حلوة الجوف»، على اعتبار أنها الفاكهة التي لا يكاد منزل في الجوف يخلو منها لاحتوائها على نسبة كبيرة من الفيتامينات وسهولة هضمها اضافة لما فيها من فوائد صحية كثيرة.

ويدفعهم في ذلك أيضاً تعدد استخدامات هذا النوع من التمور في صنع أشكال عدة من الحلويات السعودية التي من أشهرها «معمول التمر»، والبكيلة، والكعك، وغيرها.

وأرجع محمد العنزي أحد الباعة في سوق التمور بمنطقة الجوف، أن سبب إقبال الناس على «حلوة الجوف»، هو تميزها بأنها تؤكل في جميع حالاتها سواء كانت «بسراً أو تمراً أو حشواً» وكذلك أنها تحتفظ بجودتها ولا تفسد، مضيفاً أنه من الممكن تخزينها حتى 5 سنوات، حيث إنها لا تتأثر ولا تحتاج لمواد حافظة أو تغليف بخلاف بعض التمور الأخرى، التي لا تؤكل وهي بسر حتى تنضج أو العكس.

وقال العنزي إن «حلوة الجوف» تتميز برخص أسعارها مما يجعل الكثيرين يقبلون على شرائها، مرجعاً السبب في ذلك إلى كثرة النخيل في منطقة الجوف.

وأوضح محمد العنزي أنه ومن قديم الأزل كانت نخلة هذا النوع من التمور تزرع في هذه المنطقة، حيث تعودوا على تناول ثمارها في الصباح مع القهوة العربية، وتقدم للضيوف في المناسبات، كما انها تعتبر شعار كرم الضيافة عند أهالي الجوف.

وزاد أن مما تتميز به «حلوة الجوف» أنها تستطيع أن تعيش لمئات السنين وأنها قادرة على تحمل الطبيعة الصحراوية، إذ إنها لا تحتاج إلا لكميات قليلة من الماء، لذا قام أهالي المنطقة بغرسها بكثرة كما أن أبناء البادية كانوا في السابق يأتون من كل مكان لشراء تمر «حلوة الجوف».

وبين العنزي أنها لا تحتاج لأن تحفظ في أماكن مغلقة أو في أماكن خاصة فهي توضع في أي مكان ولا تفسد كما أنها تستعمل في صنع بعض الحلويات في وقتنا الحالي مثل الكعك والمعمول، والتي لا يصلح معها إلا الحلوة، مضيفاً أنها تنقسم إلى نوعين وهي المقرحية والحلوة الكبيرة، مشيراً في ذات الوقت إلى أن أكثر الناس في منطقة الجوف يفضلون الحلوة الكبيرة حيث إن سعر «القنو» وهي عبوة من التمر تزن 60 كيلو جراما يصل إلى 70 ريالاً( 19 دولارا)، و«التنكة» عبوة كبيرة تملأ بالتمر يصل سعرها إلى 200 ريال( 53 دولارا).

محمد الخالدي أحد مرتادي سوق التمور في منطقة الجوف، ذكر لـ«الشرق الأوسط» أن سبب اسم نخلة «حلوة الجوف» بذلك لأنها كانت الوحيدة في هذه المنطقة حتى ارتبطت بأشعار وأمثلة قديمة تدل على أنه لم يكن هناك غير هذه النخلة.

وأضاف الخالدي «تتميز هذه الحلوة بشدة حلاها وكثرة الدبس، والذي يعتبر أفضل شيء لكونه طبيعيا، كما تتميز بكثرة استخداماتها حيث كان الناس يعملون منها البكيلة وهي عبارة عن تمرة الحلوة والسمح والسمن وتخلط مع بعضها وتؤكل وهي ذات مذاق طيب» لافتاً إلى أن نسبة زراعتها في هذه المنطقة 100 في المائة.

من جهته أشار فهد الشمري وهو أحد الباعة في سوق التمور بمنطقة الجوف، إلى أن أكثر الناس يفضلون أكل تمر حلوة الجوف عند الإفطار كما أن أغلبهم يفضلها وهي بسر «بلح»، للإهداء، وخصوصاً من خارج المنطقة وكذلك خارج السعودية، مثل عمان وبلاد الشام.

وقال إن أنواع التمور المعروضة في السوق تشتمل على الحلوة والحسنية وكسبة المدق وبويضة خدمة، لافتاً إلى أن الأسعار تظل مستقرة في أغلب أيام السنة.

يشار إلى أنه تم إرسال برادتين للحرم المدني والحرم المكي 800 كرتون هذا العام والعام المنصرم من «حلوه الجوف»، وتم توزيعها وذلك باالتنسيق مع جهات خيرية لتوزيعها بالحرم المكي والمدني

راؤول العرب11
10-24-2009, 10:44 AM
مشكووووووور على اخبارية

ابو عصام
10-24-2009, 07:35 PM
يعطيك العافيه والله يقويك

ساأعود لكم
10-25-2009, 12:01 AM
خبريفتح النفس شكرا موادع

موادع
10-25-2009, 07:57 AM
الله يعافيكم:o:o

عطرها بكفوفي
07-22-2011, 01:05 AM
يعطيك العااااااااافيه